الحياة المحمومة مقابل الغذاء الصحي - نساء نصائح

صور: Thinkstock

الذي لم تنفق على أن الوضع يرجع إلى البيت في نهاية اليوم يتضورون جوعا، وتوقفت على الطريق لشراء شطيرة؟ أو حتى في منتصف فترة ما بعد الظهر الذهاب الى الاجتماع، يهاجم الشوكولاته والبسكويت وثم البقاء إذا بتأنيب الهراء الذي تناولوا خلال النهار، والشعور بالذنب عندما السراويل لا يغلق؟

حسنا، الحالة الموصوفة أعلاه هو شائع جدا لكثير من الناس الذين ليس لديهم الوقت أو لا يمكن ترتيب لتناول الطعام بشكل صحى. وأتساءل ما يحدث في حياة الناس الذين يفشلون في تحديد أولويات أنفسهم، يتم استهلاكه من قبل مختلف الأنشطة التي تحتاج للعب خلال النهار؟

ونتيجة لذلك من روتين الحياة اليومية، ويتم علاج الأعراض الناتجة عن التوتر ومتلازمة ويجري الآن معترف بها من قبل منظمة الصحة العالمية (WHO) كمرض من هذا القرن. والتعب، وتهيج، وانخفاض الرغبة الجنسية، وصعوبة التركيز ونزلات البرد متتالية. أصبحت هذه مضايقات أكثر تواترا في أولئك الذين يقودون حياة مليئة تشغيل والرسوم وتتميز متلازمة القرن.

أي وقت من الأوقات عن أي شيء يعطينا متعة، وهذه الدائرة المفرغة التي في يفرض الروتينية لدينا مجرد عدم وجود وقت لالسلوكيات التي تؤدي بنا إلى نوعية الحياة والطعام الجيد.

بالنسبة للأشخاص الذين يعيشون تعلق على الاجتماعات والمحاضرات والأنشطة المهنية التي تتطلب الكثير من الالتزام تفتقر إلى الوقت، ونحن بحاجة إلى تطوير بعض الاستراتيجيات لإطعام الجودة والإجراءات البسيطة التي تتطلب القليل من التنظيم والانضباط.

نصائح للاهتمام:

  • تنظيم يوم للذهاب إلى السوبر ماركت للقيام التسوق، ولكن لا يجب أن يكون على اليد خلال الأسبوع، وتذكر لشراء الأطعمة سهلة مثل الفواكه والزبادي، وأشرطة الحبوب.
  • إعداد دائما وجبات خفيفة لمنتصف الصباح وبعد الظهر منذ اليوم السابق، عدم وضع اللوم على التشغيل في الصباح.
  • دائما في الغذاء سحنة المنزل بلعها، حتى عندما كنت في حركة المرور، في التزام خارجي، والعمل لديها لتسليم شيء من نوعية التي يمكن أن تأكل.
  • دائما اختيار المطاعم التي لديها عدة خيارات صحية.
  • إذا كنت تعمل الأماكن القريبة دون المطاعم الجيدة، وجلب مربع الغداء الخاصة بك، وضمان الأكل الصحي.
  • غسل دائما الخضروات وترك في الثلاجة سهلة لتحضير الأطعمة.

كل من هذه النصائح تعتمد على الجانب الذي هو الأساسية والتنظيم والانضباط، تلك الجوانب التي يتم بدافع من الرغبة في البقاء في صحة جيدة. يجب أن يكون كل شيء في حياتنا التوازن، لأننا عندما نضع أهمية كبيرة على منطقة معيشة وترك آخر جانبا، ونحن نعاني من العواقب في وقت لاحق.

تذكر مثال الصديق الذي هو مخصص بشكل حصري تقريبا للعمل، علينا أن نحدد كم يشكو من كونه وزن زائد, صديقة الذين تسربوا، وأخيرا، وجود خلل أعلاه وعدم وجود الحس السليم.

وهكذا، كما هو الحال في كل شيء في حياتنا إلى التنظيم والانضباط أمر مهم، مع الطعام لا يختلف، لذلك أدعوكم للتفكير في هذا الجانب والعناية بحيث يكون لديك عادات جيدة من شأنها أن تؤدي إلى الرفاه ونوعية الحياة.